درست اللغة وحصلت على تعويض من ADEF

مقتطف من Récit de July • 25 سنة • امرأة • باكستاني

لما وصلتُ، فكرت في أن أقوم بالتسجيل في دروس اللغة بالجمعية الجهوية للدراسات والتكوين (أ- دي- أوه- إف)، وهي دروس معوض عليها. دروس مكثفة، تمتد كل يوم من الساعة الثامنة الى الخامسة عشية. إنهم يعتبرون أن الجهد الذي تبدله أساسيا من أجل اندماجك، ومن أجل ذلك يقومون بتعويضك ماديا، ساعة يتأكدون أنه ليس بوسعك العمل بالتوازي. عمري كان ثلاثة وعشرين سنة، كنت قريبا من التسجيل؛ أخذوا ملفي وأرسلوه لباريس. لكن الرد لم يجئ إلا بعد خمسة أشهر من التأخير، وكان سلبيا. كباكستاني، أخبروني أنه لا يحق لي العيش في فرنسا، ما يعني أنه ليس بوسعهم دفع راتبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.