وكالات التشغيل المؤقت (آنتيريم)

مقتطف من Récit de Yassine • 30 سنة • رجل • مغربي

اذا عندك الأوراق، وتحتاج الفلوس، وليس عندك مشكل في العمل في ظروف تتطلب الجهد العضلي والعرق، يمكن أن تبحث عن وكالات التشغيل بأن تكتب في الانترنت agence d’intérim marseille ستجد اقتراحات عناوين، يمكن أن تأخذ دراجة وتتجول بينها، سواء كنت تعرف اللغة او لا تعرفها، سيجدون لك شغل. الى درجة أنهم الى الآن يبعثون لي رسائل ليخبروني فيها عن إمكانيات العمل التي يقترحون علي. دائما يحتاجون الناس. حتى بدون تجربة مسبقة. لماذا؟ لأنها فعلاً “الأشغال الخرائية” التي لا يرغب فيها أحد. ان تحمل الثقل، او تحفر، احيانا لا نحس بأي متعة، لكني اقترح هذا فقط لكي اشرح سبل إيجاد طريق للشغل الاشهر الاولى للوصول، ريثما نجد مخارج أخرى غير “الشقاء”.
ثق بي، انها تجربة صعبة، ستغضب منها وقد تكتئب قليلا، ربما أن تحقد على الوضعية، وان تخبئ أخبارك عن عائلتك ما دمت لا تحس بالفخر تجاه عملك، ولكن رغم كل ذلك هناك أجر وهناك مكافئات، ربما في الأخير تحصل على 1600 اورو، او على الأقل 1400 اورو، وذلك يمكنك من أن تلبس لبسا نقيا وتقضي عطلة اسبوع جيدة وتسافر قليلا. هذه أداة، لكي تحرك المحرك في المدينة مؤقتا.

إذا كنت راغبا في العرق وبدل الجهد البدني، يقترحون عليك مهمة في الخامسة أو السادسة صباحا، في ضواحي المدينة غالبا، وهنا يصير عنصر اذا كان عندك المركوب الخاص بك مهماً، إذا عندك سيارة فأنت توفر لنفسك إمكانيات القبول في المهام المتعددة، وتتحرك على راحتك… وصافي…
تصل، فيعطوك رقم تلفون المسؤول عن الورشة هناك، ولما تصل اليه تتصل به، يستقبلك، ويشرح لك المهمة ويعطيك أدواتها ويبدأ يومك للعمل. في المغرب نستعمل كلمة “عطاش” لتوصيف هذا النمط من الشغل. تشتغل ساعات معينة من اليوم وتذهب لحال سبيلك، قد يقترح عليك العودة في اليوم الموالي، او “بعد أسبوع سأحتاجك”، دائما يكون عنصر التشويق يوم الجمعة: “هل سيجددوا لي العمل في بداية الأسبوع؟”.