اللقاءات والاستجمام والدردشة في Manifesten

مقتطف من Récit de Mosa • 35 سنة • رجل • Soudanais

توجد أماكن للقاء كانت جد مهمة في تجربتي، حيث يكون بوسع الفرد ان يغير الجو بعيدا عن القلق والتيه في الاجراءات، كنا نجتمع في “مانفستين”. كان بوسعنا فيه ان نلتقي في جو لطيف بين الاصدقاء الطليان والأفغان والسودانيون من اجل شرب الشاي والدردشة ولعب الشطرنج. كان الموضع الوحيد الذي رأيت فيه الأوروبيين منفتحين ومنشرحين وبدون خجل.
هناك ننسى من حيث جاء كل منا، ونضع جانبا التيه الذي تضعنا فيه الأوراق والمشاكل البيروقراطية، نتوقف عن الحديث عن الاجراءات وقصصها: تحس/ هناك/ وكأن الناس تتفتح كالورود، حتى تظن انك بين عائلتك، خاصة ان الاطفال يجرون في كل الزوايا.
والعجيب، انه يمكن ان تقترب من “الاندماج”، اكثر من حالك في المباني التي فتحتها الدولة: لقد تعلمت مثلا اللغة الفرنسية هناك، اكثر مما تعلمتها في الدروس المدرسية التي تنظمها OFII. لان الجميع في مانفستين منفتح ويريد ان يتحدث ويتعارف.

الكلمات المفتاح المرتبطة

#المقهى الجمعوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.