حي نوواي ومحلاته.. وكأننا عندنا

مقتطف من Récit de Laura • 30 سنة • امرأة • فنزويلي

    صحيح أن نوواي ليست مكاني المفضل على الأرض، ولكنّها شكلت ما يشبه الديزنيلاند لي عند وصولي لمارسيليا، كنت قد تعرفت على كثير من التجار، مثلاً بائع الشاركوتري و الجزّار و السّباخ. كنت أحس وكأنّني أعيش هناك منذ مدة ستة أشهر أو سنة، بينما كنت أعيش هناك منذ بعضة أيام فقط، وكان هذا يَسُرُّني. لم أشعر بنفس الاحساس في أماكن أخرى حتى بعد أربع سنوات من الاستقرار.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.