وصل بالايداع من أجل الحصول على بطاقة الاقامة، غير كافية من أجل APL

مقتطف من Récit de Alì • 30 سنة • رجل • مغربي

لما نجحت في الحصول على غرفة، عانيتُ كثيرا من أجل طلب “ليزابيئل” المساعدة على السكن.

لما حصلت عليها للمرة الأولى، كنت قد قضيت سنة كاملة من دون مساعدة! بوسعنا أن نطلب تلك المساعدة فقط لما تكون عندنا بطاقة الاقامة.

الوصل بإيداع  ملف طلب البطاقة ليس كافيا للحصول على “ليزابيئيل”: اذ عليك أن تحصل على بطاقة الإقامة نفسها. ولما تصلك أخيرا بطاقتك لسنة واحدة، ستكتشف أن البطاقة لا تبدء من لحظة حصلت عليها، بل تبدء من اللحظة التي حصلت فيها على الوصل بالايداع.

يمكن ذلك أن يعني، أن تفقد حقوقك في التعويض المساعد على الكراء. وأيضا يجب الاشارة أنه لما تقترب بطاقتك من الانتهاء وتكون في آخر شهورها، لا يصير بوسعك أن تطلب المساعدة، سيخبرونك أن بطاقتك ستنتهي قريبا. ما يعني أنه طيلة سنة من تأشيرتك كتلميذ، يمكن ألا تحصل على حقوقك إلا أربع أو خمس أشهر. لماذا؟

[…]

وفي كل سنة يتكرر نفس السيناريو: كمثال على ذلك، أنا الآن عندي فقط وصل بالتسليم، وأؤدي كراء بيتي منذ ثلاثة أشهر، وأرسلت ملفي لطلب “ليزابيئيل”، وأرسلوا لي ورقة ليخبروني أن بطاقة الاقامة الخاصة بي ستنتهي في أسبوعين. ولما أرسلت لهم وصل الايداع لبطاقتي الجديدة التي يبعد أجلها الى أكثر من شهر، ما يعني أني منحصر بين الاثنين. ما يعني أن الصعوبة ستستمر فوق رأسي وتؤزم ظروفي أنا المطالب بالتركيز على دروسي. وسيحصل هذا كل سنة مرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.