إمكانيات اللجوء للانغوليين

مقتطف من Récit de Jorge • 40 سنة • رجل • أنغولي

هناك إمكانية قوية ليتم رفض طلبي للجوء، خاصة أني لا أملك ما يكفي من الأدلة للخطر الذي يمكن أن أتعرض له في بلدي والذي له علاقة بنشاطي. بالإضافة لذلك فقد علمت بالحديث مع مواطني المنحدرين من نفس البلد أنه لم يتم قبول أي طلب.

إن قبول اللجوء لمواطن أونغولي في فرنسا في الحقيقة سيتعارض مع العلاقات الديبلوماسية الودية والاقتصادية التي تجمع بين البلدين، فرنسا وأنغولا.

لقد أكدوا لي تلك المعلومات والتفاصيل لما ذهبت الى سيماد: فرنسا تعتبر أن الحكومة الأنغولية تضمن حقوق مواطنيها وخاصة الحق في الرأي: لكن هناك توجد الكثير من المظاهرات ضد الرئيس الذي يحكم البلد منذ ١٩٧٩ غالبا ما تنتهي بقتلى من المتظاهرين. ٣٧ سنة في الحكم هي فترة طويلة… والتغيير سيكون في صالح البلد، لكنه يفضل ان يبقى… هناك الكثير من القتلى.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.